أكاديمية يامرسال

مهتم بالتعلم عن العملات الرقمية وعالم الحوالات, أكاديمية يامرسال تحوي أكثر من ذلك

دليلك الشامل حول تداول العملات الرقمية (نصائح عملية)

207
0
Reading Time: 8 minutesReading Time: 8 minutes

أصبحت اليوم مصطلحات “تداول العملات الرقمية” و “العملات المشفرة” متداولة بشكل كبير ومألوفة على مسامعنا. ويوماً بعد آخر يزداد حجم التداول في سوق العملات الرقمية.

وقد لاقت العملات الرقمية رواجها بسبب سهولة استخدامها وتداولها عبر الحدود الجغرافية بدون قيود، وبتكلفة أقل من العملات التقليدية.

إذاً ما هي العملات الرقمية؟ وكيف نشأت؟ وهل يمكن لأي شخص تداول العملات الرقمية؟.

هذا ما سنجيب عنه في هذا المقال الشامل حول العملات الرقمية أو ما يُعرف باسم العملات المشفرة.

ما هي العملات الرقمية؟

العملات الرقمية والمعروفة أيضاً باسم العملات المشفرة أو (Cryptocurrency)، هي عبارة عن أصول رقمية تُستخدم كوسيلة للتبادل عبر الإنترنت.

ماهي العملات الرقمية (تداول العملات الرقمية)

تتميز هذه العملات بالاعتماد على التشفير الرياضي للحفاظ على أمان المعاملات ولضمان إنشاء وحدات جديدة. ويتم إنشاء هذه الوحدات عبر عمليات تدعي التعدين (Mining).

وتختلف العملات الرقمية عن العملات التقليدية المركزية التي يصدرها البنك المركزي للدولة، حيث لا تتبع العملات الرقمية نظاماً مركزياً ولا تتحكّم فيها سلطة مركزية واحدة، مما يعني أنها تعمل بشكل مستقل عن أي جهة وسيطة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام العملات الرقمية لعدة أغراض، مثل:

  • عمليات التداول والاستثمار.
  • الدفع عبر الإنترنت.
  • تحويل الأموال الدولية بتكلفة منخفضة وسرعة عالية.
  • إنشاء تطبيقات ومشاريع تعتمد على تقنية (Blockchain).

ومع زيادة الوعي والاهتمام بالتكنولوجيا المالية، ارتفعت شعبية العملات الرقمية وزاد الاستخدام العملي لها حول العالم. خصوصاً بعد أن أثبتت العديد من العملات المشفرة كفاءتها في الاستخدام والتداول الآمن.

إنتاج العملات المشفرة (التعدين)

تعتمد عمليات التعدين على استخدام الحواسيب الآلية القوية لإجراء الحسابات الضخمة والمعقّدة. هذه العمليات الحسابية تستخدم خوارزميات التشفير لحماية الشبكة والتحقّق من صحة المعاملات.

تعدين العملات الرقمية - تداول العملات الرقمية

فعندما يتم حل المشكلة الرياضية، يتم إنشاء وحدة جديدة من العملة الرقمية وإضافتها إلى سلسلة الكتل (Blockchain). وهي السجل العام لجميع المعاملات في العملة الرقمية.

لذلك يتم مكافأة المشاركين في عملية التعدين بوحدات العملة الجديدة كتعويض عن الجهود والموارد المستثمرة.

من جانبٍ آخر، يجب الانتباه إلى أنّ عملية التعدين تتطلّب استهلاك كميات كبيرة من الطاقة الكهربائية والحواسيب الآلية. وقد يتسبّب ذلك في تكاليف عالية للمنقبين وللبيئة.

لذا تعمل بعض العملات الرقمية على تطوير بروتوكولات جديدة تعتمد على تقنيات أقل استهلاكًا للطاقة.

لكن ماذا نقصد بتشفير العملات؟ وكيف يعمل هذا التشفير؟

مفهوم التشفير في العملات الرقمية Cryptography

يلعب علم التشفير في العملات الرقمية (Cryptography in Cryptocurrencies) دوراً حاسماً في ضمان الأمان والسرية للمعاملات والمحافظ الرقمية في نظم العملات الرقمية.

ويعتمد علم التشفير في العملات الرقمية على استخدام مجموعة من الأساليب والخوارزميات الرياضية لتأمين البيانات والتحقّق من صحتها.

إلى جانب ذلك، فإنّ أحد أهم استخدامات التشفير في العملات الرقمية هو تأمين المعاملات المالية. فعندما يقوم شخص بإجراء معاملة في نظام العملة الرقمية، يتم استخدام خوارزميات التشفير من أجل تشفير المعاملة وجعلها غير قابلة للتلاعب أو التعديل من قبل أطراف خارجية.

حيث يتم استخدام مفتاح خاص (Private Key) لتوقيع المعاملة وتأكيد هوية المرسل.

بالإضافة إلى ذلك، يتم استخدام التشفير في العملات الرقمية لتأمين المحافظ الرقمية (Wallets) وحمايتها.

وتُعرف المحافظ الرقمية بأنّها وسيلة لتخزين العملات الرقمية، وتستخدم خوارزميات التشفير لإنشاء مفاتيح عامة وخاصة لحماية العملات وتأمين الوصول إليها.

بعبارة أخرى، فإنّ علم التشفير في العملات الرقمية يُعتبر العنصر الأهم لضمان الأمان والثقة في نظم العملات الرقمية.

إذ أنّ التشفير يوفّر حماية قوية ضد الاختراق والتلاعب ويساهم في تحقيق الأمان والخصوصية للمستخدمين. وبفضل هذا العلم، أصبح من الممكن إجراء المعاملات المالية الرقمية بثقة وسرية.

متى وكيف بدأت التعاملات المالية الإلكترونية

تم اقتراح مفهوم التعاملات المالية الإلكترونية لأول مرة في الثمانينيات كوسيلة لتسهيل المعاملات عبر الإنترنت.

ومع ذلك، لم تكن التعاملات الإلكترونية المالية آنذاك قادرة على استبدال الوسائل التقليدية. واستمرّ هذا الوضع حتى اعتماد الإنترنت على نطاق واسع وتطوير أنظمة الدفع الآمنة عبر الإنترنت.

ويمكن القول بأنّ تطوّر فكرة التعاملات المالية الإلكترونية يعود إلى عدة عوامل أسهمت في تشكيل فكرة التعاملات النقدية الإلكترونية كما نعرفها اليوم، ومنها:

  • انتشار الإنترنت.
  • التقدّم التكنولوجي.
  • ثقة المستخدمين والتبني العالمي.

بالمناسبة نحن نتحدث هنا عن التعاملات المالية الإلكترونية وليس عن العملات الرقمية. إذن متى وكيف ظهرت العملات الرقمية؟

بداية فكرة العملات الرقمية أو العملات المشفرة

لا يمكن تحديد إلى من يرجع الأساس في فكرة العملات الرقمية، ففي هذا الجانب قدّم العديد من الأشخاص إسهامات هامة. لذلك فإن فكرة العملات الرقمية في الواقع تعود إلى عدة أشخاص ومصادر، وليس لشخص واحد فقط.

بالرجوع إلى العام 1998، ظهرت أوائل المشاريع المشابهة للعملات الرقمية “B-Money”. على يد المبرمج وعالم الكمبيوتر الأمريكي Wei Dai. كما طُرِحَت أيضاً “Bit Gold” في عام 2005 من قبل العالم الأمريكي Nick Szabo.

وقبل ذلك، قام المبرمج الأمريكي ديفيد شوم بتطوير فكرة تدور حول الخصوصية المالية ومحاكاة العملات المعدنية أو الورقية في شكل نقود رمزية.

كان هدفه تمكين التعاملات المالية والتحويلات بطريقة آمنة ومحمية وتحفظ الخصوصية. لهذا الغرض، قام شوم بابتكار صيغة خوارزمية تسمح بنقل الأموال بين الأطراف دون تتبّع أو رصد، وذلك باستخدام عملة رمزية يطلق عليها “Chaum”، وقام بتأسيس شركة (Chaum DigiCash) كبنية أساسية لتنفيذ هذه العملية.

على الرغم من جهوده المبكّرة والأساس القوي الذي وضعه، إلّا أنّ شركة DigiCash وقعت في عدة أخطاء تسببت في إفلاسها في عام 1998. ومع ذلك، فقد ساهمت هذه التجربة بشكل قوي في وضع الأسس لفكرة الصيغ الخوارزمية للعملات الرقمية المشفرة.

بعبارة أخرى فإنه لا يمكن الجزم وتحديد صاحب فكرة العملات الرقمية بشكل دقيق. لكن بالمقابل، يمكن معرفة أول عملة رقمية فتحت الباب أمام سوق العملات الرقمية العملاق. هل عرفت ما هي هذه العملة؟

ظهور أول عملة رقمية (البيتكوين)

يُعتبر البيتكوين أول عملة رقمية تم إطلاقها في عام 2009  من قبل مطور مجهول أو مجموعة من المبرمجين تحت الاسم المستعار ساتوشي ناكاموتو. ولم يتم التحقّق من الهوية الفعلية لهذا الشخص أو مجموعة الأشخاص.

وتُعد اليوم عملة البيتكوين (Bitcoin) الأعلى شهرةً في سوق العملات الرقمية كونها حجزت السبق في الأصالة والريادة في هذا المجال.

تداول العملات الرقمية - البيتكوين

لذلك فقد حظيت البيتكوين بشهرة واسعة وتبنّي واسع من قبل الجمهور والمستثمرين. وهذا بدوره عزّز قوة العملة وجعلها خياراً أساسياً للعديد من الأشخاص المهتمين بـ التداول في العملات الرقمية.

الجدير بالذكر أن شبكة البيتكوين يتم تشغيلها من خلال تقنية Blockchain، والتي تعمل على نظام لامركزي. بمعنى أنه لا توجد سلطة مركزية تسيطر على العملة. وهذا بدوره يجعل البيتكوين مستقلاً عن أي جهة تحكّم مركزية ويوفّر أماناً وشفافية في العمليات.

من جانبٍ آخر يمكن تقسيم البيتكوين إلى وحدات صغيرة تسمى “ساتوشي”، وهذا يعني أنها قابلة للتداول بكميات صغيرة تناسب جميع أنواع المعاملات.

لكن هل يوجد عملات رقمية أخرى؟ تعم بالتأكيد يوجد الكثير والكثير من العملات الرقمية، والتي سنتحدث عنها في الفقرة التالية.

أشهر العملات الرقمية في العالم

يمكن ترتيب العملات الرقمية حسب شهرتها –بعد عملة البيتكوين- وفق التالي:

  1. الإثيريوم (Ethereum):هي عملة رقمية أطلقت في عام 2015، وتتميز بقدرتها على تنفيذ عقود ذكية وتطبيقات لامركزية.
  2. بيتكوين كاش (Bitcoin Cash) :هي عملة رقمية انشقّت عن البيتكوين في عام 2017، وتهدف إلى تسريع عمليات المعاملات وتخفيض التكاليف.
  3. ريبل (Ripple): هي شركة تقدّم خدمات للتحويلات المالية العابرة للحدود باستخدام تقنية البلوكشين، وتستخدم عملتها الرقمية المسماة XRP في تسهيل هذه العمليات.
  4. لايتكوين (Litecoin): هي عملة رقمية أطلقت في عام 2011، وتتميز بسرعة معالجة المعاملات وتكاليف أقل.
  5. كاردانو (Cardano): هي عملة رقمية أطلقت في عام 2017، وتتميز بمعالجتها السريعة للمعاملات.

الجدول التالي يوضح مقارنة سريعة بين أشهر العملات الرقمية:

العملةتقنية البلوكشينتاريخ الإطلاق
بيتكوين (Bitcoin)Proof of Work2009
إثيريوم (Ethereum)Proof of Stake2015
بيتكوين كاش (Bitcoin Cash)Proof of Work2017
ريبل (Ripple)Consensus Protocol2012
لايتكوين (Litecoin)Proof of Work2011
كاردانو (Cardano)Proof of Stake2017
تيثر (USDT Tether)Proof of Work2014

جدول مقارنة بين أشهر العملات الرقمية

هذه بعض الأمثلة عن العملات الرقمية الشهيرة، وهناك العديد من العملات الرقمية الأخرى التي يتم تداولها في الأسواق المالية الرقمية.

إذا كنت ترغب بالتعرّف على تداول العملات الرقمية فتابع معنا القراءة.

تداول العملات الرقمية

يمكن لأي شخص تداول العملات الرقمية بشرط أن يكون لديه وصول إلى الإنترنت ومحفظة رقمية لتخزين العملات.

ويمكنك الحصول على محفظة رقمية مجانية من خلال عدّة منصّات، منها: Binance أو Kucoin.

وبهذا يمكن للأفراد شراء وبيع العملات الرقمية عبر منصات التداول المتخصّصة، بالعملات الرقمية.

للتوضيح أكثر فإنّ عملية تداول العملات الرقمية تشمل شراء العملات بواسطة العملة التقليدية (مثل الدولار أو اليورو) أو بواسطة عملة رقمية أخرى، وبيع العملات لاحقاً لتحقيق الربح أو شراء السلع أو الخدمات عبرها.

يمكن أيضاً استخدام العملات الرقمية من أجل التحويل المالي بين المحافظ الرقمية للأفراد.

مع ذلك، يجب أن يتم التداول في العملات الرقمية بحذر، حيث تُعتبَر سوقاً متقلّبة وقد تكون مصحوبةً بمخاطر عالية.

لذا ينصح الخبراء بإجراء البحوث والتحليلات واستشارة مصادر موثوقة قبل الشروع في أي عملية تداول للعملات الرقمية.

دعني أخبرك أكثر حول هذا الموضوع من خلال عرض مزايا ومساوئ تداول العملات الرقمية.

أولاً: مزايا تداول العملات الرقمية

توجد العديد من المزايا الهامة للتداول بالعملات الرقمية، ومن بينها:

  1. سهولة الاستخدام: يمكن للأفراد بدء التداول بالعملات الرقمية بسهولة وبسرعة. لأنه ببساطة لا يلزم وجود تصاريح خاصة أو إجراءات معقّدة. كل ما في الأمر هو إنشاء محفظة رقمية والبدء في التداول في وقت قصير.
  2. السرعة: يتم إجراء المعاملات بشكل فوري ودون الحاجة إلى وسيط مالي، مما يتيح توفير الوقت والجهد وتحسين كفاءة العملية
  3. الأمن: تستخدم عمليات التداول تقنيات تشفير متطوّرة مثل تقنية البلوكشين (BlockChain) لحماية العمليات وتأمينها بشكل فعال. ممّا يوفّر مستوى عالٍ من الأمان والحماية للمستخدمين.
  4. الشفافية: توفّر التقنيات المستخدمة في العملات الرقمية مستوى عالٍ من الشفافية، حيث يمكن للجميع الوصول إلى سجلات المعاملات المسجلة في البلوكشين، وهذا يضمن عدم وجود تلاعب في العمليات.
  5. اللامركزية: تتمتّع العملات الرقمية باللامركزية، حيث لا تسيطر أي جهة مركزية على سوق العملات الرقمية. وبالتالي فإنّ التداول يتم بشكل مباشر بين المستخدمين.
  6. المرونة والتوفر العالمي: يمكن لأي شخص في أي مكان في العالم التداول في العملات الرقمية، دون الحاجة إلى تخطي الحدود الجغرافية.
  7. الكفاءة وانخفاض التكاليف: تتميز العملات الرقمية بتكاليف تداول أقل بكثير من التداول في العملات الورقية أو الأسهم التقليدية، وذلك بسبب عدم وجود وسطاء ماليين.

بشكل عام، يتيح التداول بالعملات الرقمية فرصاً استثمارية ممتازة، ويوفّر عوائد عالية للمستثمرين الذين يتمتّعون بالخبرة العالية والتحليل الجيد للسوق.

لكن كما ذكرنا سابقاً، فإنّ التداول بالعملات الرقمية ينطوي أيضاً على مخاطر كبيرة، خصوصاً لأولئك المبتدئين والمندفعين.

دعنا نتعرّف سوياً على أبرز مساوئ التداول بالعملات الرقمية.                           

ثانياً: مساوئ تداول العملات الرقمية

توجد بعض المخاطر والمساوئ التي يجب على المتداولين أخذها في الاعتبار عند التداول في العملات الرقمية، ومن بينها:

  1. عدم الاستقرار: تتمتع العملات الرقمية بطبيعتها القائمة على التكنولوجيا والعرض والطلب. وكذلك تتأثّر قيمة العملات الرقمية بمجموعة من العوامل الاقتصادية والسياسية والتقنية. ويمكن أن يؤدّي أي تغيير في هذه العوامل إلى انخفاض حاد في قيمة العملة.
  2. ضعف التنظيم والتشريعات: لا تزال العملات الرقمية تواجه تحدّيات فيما يتعلق بالتنظيم والتشريعات. أي أنّها لا تخضع للتنظيم بنفس الطريقة التي تتّبعها العملات الورقية أو الأسهم التقليدية. وهذا يعني أنّ المستثمرين قد يواجهون مخاطر عدم التنظيم وعدم الحماية القانونية في حال وقوع أي احتيال أو اختلاس أو غيرها من الجرائم المعلوماتية.
  3. القيود والتحديات التقنية: يمكن في بعض الأحيان أن تواجه المنصات المالية الرقمية قيوداً تقنية أو تحديات في الأمان والاستقرار. وهذا يمكن أن يؤثّر مباشرةً في القدرة على التداول بشكل فعّال.
  4. فقدان كلمة المرور: إذا نسيت كلمة مرور المحفظة الإلكترونية، فقد تفقد الوصول إلى الأموال المخزنة فيها. حيث تعتمد معظم المحافظ الإلكترونية على نظام التشفير لحماية الأصول. وإذا كنت غير قادر على استرداد كلمة المرور أو استعادة حسابك، فيمكن أن تواجه مشكلات كبيرة تصل إلى فقدان أموالك بشكل دائم.

بالتأكيد تلك المساوئ يمكن أن تودي بالمستثمر إلى خارج السوق، بالمقابل يمكن من خلال التدريب واستشارة الخبراء تجاوز تلك المساوئ قدر الإمكان.

والنصيحة دوماً قبل البدء في تداول العملات الرقمية، هي أخذ الاحتياطات وإجراء البحوث اللازمة قبل الشروع في التداول. وكذلك العمل على تنويع المحافظ الرقمية وإدارة المخاطر بعناية.

أهم النصائح عند التداول في العملات الرقمية:

  1. البحث والتحليل: يجب البحث والتحليل الجيد قبل التداول في العملات الرقمية، ودراسة أساسيات العملات وتوقعات السوق، والتأكّد من مصداقية المنصات المالية التي يتم التداول عليها.
  2. وضع خطة إدارة المخاطر: قبل البدء في التداول، حدّد خطة واضحة تشمل أهدافك المالية واستراتيجيتك للتداول. وذلك من خلال تحديد نسبة معقولة للمخاطرة في كل صفقة. وكذلك يمكنك استخدم استراتيجية إيقاف الخسارة (stop-loss) للحد من الخسائر المحتملة.
  3. التوازن في التنويع: يُنصح بتنويع المحفظة الاستثمارية وتوزيع الاستثمارات على عدة عملات رقمية مختلفة، وذلك لتقليل المخاطر المتعلقة بتذبذب قيمة العملات.
  4. استخدام منصة تداول موثوقة: قم باختيار منصة تداول موثوقة ومرخّصة. وتحقّق من سمعة المنصة وسجلها في الأمان وتوفير الأموال وسهولة الاستخدام.
  5. الاستثمار طويل الأجل: يُفضّل الاستثمار في العملات الرقمية على المدى الطويل، وعدم الانجرار وراء التذبذبات القصيرة الأجل.
  6. الحفاظ على الأمان: ينبغي تحديث البرامج والحافظة الرقمية بشكل دوري، وتأمين المحفظة الإلكترونية بكلمة مرور قوية، وتجنّب إفشاء المعلومات الشخصية والمصرفية للغير.
  7. الحذر من النصب والاحتيال: يجب توخّي الحذر والحرص عند التعامل مع الأشخاص المجهولين، وتجنب الاستجابة للرسائل الاحتيالية والإعلانات المزيفة التي تعد وسيلة شائعة للنصب والاحتيال.
  8. الاستعانة بالمصادر الموثوقة: ينصح بالاستعانة بالمصادر الموثوقة والخبراء في مجال العملات الرقمية، والاستفادة من المعلومات والتوصيات التي تقدّمها المنصات المالية الرسمية والمواقع المعتمدة.
  9. الالتزام بالقانون: يجب الالتزام بالقوانين واللوائح المحلية والدولية المتعلّقة بتداول العملات الرقمية، وتجنب العمليات المشبوهة أو غير المشروعة.

شراء عملة رقمية USDT عبر تطبيق يامرسال

يتيح لك يامرسال محفظة رقمية سهلة الاستخدام لإرسال واستلام الأموال بشكل سريع، وموثوق.

ويمكن من خلال محفظة يامرسال الاحتفاظ بعملة USDT وإجراء المعاملات المالية إلى جميع مستخدمي يامرسال حول العالم.

وتعتمد يامرسال في تعاملاتها المالية على عملة USDT Tether كونها عملة آمنة ومستقرّة، خصوصاً كونها مرتبطة مع الدولار الأمريكي بنسبة 1:1.

ويوفّر يامرسال لمستخدميه مزايا مالية متكاملة في إيداع وإرسال الأموال عبر الحدود. فيمكن من خلاله:

ويمكنك التعرّف على تطبيق يامرسال بالتفصيل من هنا: دليل يامرسال خطوة بخطوة نحو حلول مالية متكاملة.

حمّل تطبيق يامرسال الآن من هنا.

في الختام نأمل أن نكون قد قدّمنا لك معلومات شاملة حول العملات الرقمية، لا تتردّد بالتواصل مع فريق يامرسال، ومشاركة رأيك واستفساراتك معنا في التعليقات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *